المهرجان القطري الثاني والثلاثين لطلائع البعث

صباح الثلاثاء 22نيسان 2008 بدأ وصول الوفود المشاركة في فعاليات المهرجان القطري الثاني والثلاثين لطلائع البعث من محافظات القطر العربي السوري ومن الأقطار العربية الشقيقة والدول الأجنبية الصديقة ، وتم الاستقبال عند مشارف المحافظة بحفاوة رسمية وشعبية ، حيث كان في مقدمة المستقبلين الدكتور ياسر حورية عضو القيادة القطرية رئيس مكتب التربية والطلائع والتعليم العالي والبحث العلمي ممثل راعي المهرجان الرفيق محمد سعيد بخيتان الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي والرفيق الدكتور علي سعد وزير التربية والرفيق أمين فرع الحزب والرفيق المحافظ والرفيق الدكتور أحمد أبو موسى رئيس المنظمة وأعضاء قيادة المنظمة والقيادات الحزبية والسياسية في المحافظة وأمين وأعضاء قيادة فرع الطلائع في الرقة وحشد جماهيري كبير من أهلنا في محافظة الرقة .

وانطلق الأطفال بعد ذلك إلى أسرهم الجديدة في المدينة والريف .

وفي المساء شهدت المحافظة مسيرة كرنفالية كبرى تحولت إلى عرس شعبي جماهيري أظهر فيه أبناء المحافظة عمق أصالتهم وانتمائهم لوطنهم الغالي سورية وحبهم لقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد .

وفي صبيحة اليوم التالي بدأت فعاليات المهرجان وفق البرنامج المحدد حيث غطت مناطق المحافظة مدينة وريفا وسط تفاعل جماهيري رائع وإقبال ومشاركة من الأخوة المواطنين في محافظة الرقة ، واستمر تألق الوفود المشاركة لثلاثة أيام من الفرح الطفلي وكرم الضيافة العربية الأصيلة وصدق التعبير عن اللحمة الوطنية.

واختتم المهرجان مساء الجمعة باحتفال رسمي وشعبي كبير أقيم في معسكر الشهيد باسل الأسد لطلائع البعث في محافظة الرقة بحضور الرفيق أمين فرع الحزب في الرقة والرفيق المحافظ والرفيق رئيس المنظمة والرفاق أعضاء قيادة المنظمة ورؤساء الوفود المشاركة وحشد كبير من أهالي المحافظة . وفي نهاية الاحتفال تم توزيع الدروع والهدايا التذكارية.

وفي صباح السبت غادرت الوفود المشاركة بوداع رسمي وجماهيري محافظة الرقة درة الفرات .